زراعة الشعرعمليات التجميل

عملية زراعة شعر اللحية

عملية زراعة شعر اللحية لا تختلف عن عمليات زراعة الشعر في جلد فروة الرأس، وتعتمد عملية زراعة شعر الذقن على أخذ البصيلات من المنطقة المانحة ووضعها في المنطقة المستقبلة والتي تعاني من قلة وجود الشعر فيها وتختلف التقنيات المستخدمة في تكثيف شعر اللحية.

تقنيات زراعة شعر اللحية
تقنيات زراعة شعر اللحية

عملية زراعة شعر اللحية

تعتبر من العمليات التجميلية والتي يقبل عليها الكثير وخاصة ممن يعانون من مشاكل في نمو شعر اللحية ويتم زراعة شعر بأكثر من طريقة سواء أكانت بالاقتطاف  للحصول على الطعوم من الجزء الخلفي للفروة الرأس لوضعها في مناطق الصلع باللحية.

كما يمكن إجراؤها بواسطة أقلام تشوي وفي الغالب تستغرق زراعة وتكثيف شعر اللحية الكثير من الوقت المستغرق في زراعة شعر الرأس، ويلجأ الطبيب إلى تخدير وإحصار العصب للحد من الألم الذي قد يشعر به الخاضع للجراحة.

كيف تتم زراعة شعر الذقن؟

لزراعة شعر اللحية يتم إخضاع المريض للتخدير الموضعي ويقوم الطبيب باختيار الشعيرات التي تناسب وطبيعة شعر اللحية، وفي أغلب الأحيان يتم الحصول على الطعوم من منطقة السوالف ومنطقة جانبي الرأس، ويتم زراعة البصيلات في المنطقة المستقبلة وذلك بعد تحديد الزوايا والاتجاهات لنمو الشعر.

العملية تستغرق من 3 وحتى 5 ساعات  وتختلف بحسب عدد الشعيرات التي سيتم زراعتها لذلك يمكن أن تقل ساعات إجراء العملية أو تزيد، وتتلخص زراعة شعر اللحية في:

1- احتساب عدد البصيلات المطلوب زراعتها.

2- تحديد البصيلات والجذور الصالحة للزراعة للوصول إلى أفضل النتائج وكثافة مناسبة.

3- اقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة.

4- زراعة البصيلات المقتطفة في اللحية وفقًا للتصميم المرغوب.

كيفية زراعة اللحية بتقنية الاقتطاف FUE

يتم إجراء الجراحة لاستعادة الشعر المفقود في منطقة الذقن، عن طريق خطوات بسيطة لزيادة كثافة شعر اللحية ويمكن أن تستغرق العملية من 3 غلى 9 ساعات حسب المساحة التي سيتم زراعتها وعدد الجذور التي سيتم اقتطافها.

يقوم الطبيب بتحديد المنطقة المانحة في جانبي الرأس في الجزء الخلفي وفي الغالب تكون هذه المنطقة هي المانحة للبصيلات التي سيتم زراعتها في (الحاجبين – الشرب- اللحية – السوالف)، لإعادة زراعتها في المنطقة المستقبلة وفي الغالب يكون الشعر الرفيع هو الذي سيتم اقتطافه من جانبي الرأس.

وفور تحديد المنطقة المانحة يقوم الطبيب بفتح القنوات الحاضنة لغرس البصيلات ويراعي الطبيب أن تكون في نفس زوايا واتجاه الشعر الأصلي.

وعنه يتم تخدير المنطقة بالمخدر الموضعي لاقتطاف البصيلات والجذور اللازمة ويتم وضعها بعد ذلك في محلول الهايبوثيرموسول للحفاظ على البصيلات من التلف حتى يتم فتح قنوات غرس الجذور، ليتم بعد ذلك غرس البصيلة تلو الأخرى بزوايا محددة للحصول على الكثافة التي يرغبها المريض والفوز في النهاية بالشكل الطبيعي 100%.
وبعد الانتهاء من تحديد المنطقة المانحة بواسطة جهاز البنش والذي تنحصر مهمته في حصد واستئصال الجذور وباستخدام رؤوس مختلفة المقاسات بحسب حجم الجذر الذي سيتم اقتطافه.

ويتم تحديد عدد الجذور والتي تتوافق وعدد القنوات الحاضنة التي قام الطبيب بفتحها من قبل في الخطوة السابقة.

زراعة اللحية بتقنية الاقتطاف FUE
زراعة اللحية بتقنية الاقتطاف FUE

مميزات زراعة اللحية بتقنية الاقتطاف FUE

  • تلك التقنية لا تترك أثر جروح أو ندوب في وجه المريض، ويتم زراعة الشعر في الأماكن المناسبة لنمو الشعر.
  • الجراحة لا تستغرق وقت طويل ويغادر المريض المركز أو المستشفى في نفس اليوم.
  • لا يحتاج المريض إلى وقت طويل للتعافي وفترة النقاهة تكون أقل، وعنه يحصل المريض على النتيجة التي يرغبها ويظهر بمظهر طبيعي.

كم تكلفة زراعة شعر اللحية؟

زراعة شعر الوجه أكثر حساسية وتحتاج إلى الكثير من الدقة والاتقان أثناء إجراء العملية حيث أن أي إجراء غير محسوب يترك أثره في وجه المريض طوال العمر لذلك فإن تكلفة زراعة شعر اللحية يمكن أن تتخطى حاجة الـ 5 آلاف دولار.

ويجب أن يتم اختيار الطبيب الذي يتمتع بالخبرة والسمعة الطيبة لإجراء الجراحة وكذلك اختيار المركز الطبي الموثوق فيه للخروج بنتائج قوية بدون أي خسائر

نتائج زراعة شعر اللحية

قد يشعر المريض ببعض الألم بعد إجراء الجراحة، مع وجود بعض الالتهابات المؤقتة، ولكنه في نفس الوقت يلاحظ الفرق في المظهر بعد إجراء العملية مباشرة، ويحصل على النتيجة النهائية بعد بضعة أشهر من الجراحة والتي تكون من شهرين حتى ثلاثة أشهر، ويبدأ الشعر المزروع في النمو بطريقة مستمرة، وتزداد كثافة اللحية بمرور الوقت.

نصائح ما بعد إجراء عملية زراعة شعر اللحية

العملية كما ذكرنا أنها حساسة وتحتاج إلى اختيار الطبيب الماهر لنجاح العملية وللتخلص من أي مضاعفات أو آثار جانبية بعد إجراء الجراحة يجب اتباع بعض النصائح والتي من أهمها:

  • النوم بزاوية لا تقل عن 45 درجة بخاصة في أول ليلة لإجراء الجراحة.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس بصورة مباشرة.
  • تجنب التعرض لأي عوامل مناخية صعبة وخاصة في الشهر الأول لإجراء الجراحة.
  • عدم التدخين لمدة شهر ونصف بعد إتمام الجراحة لعدم حدوث أي أعراض جانبية.
  • عدم العبث بمنطقة الذقن أو شدها على الأقل لمجة أسبوعين حتى تستقر البصيلات المزروعة.
  • الابتعاد عن بذل أي مجهود عضلي أو ممارسة أي رياضة عنيفة لأن هذا يقلل من الغذاء الذي يصل للبصيلات المزروعة ويقلل من نموها وثباتها.
  • الالتزام بأخذ جرعات الأدوية في الموعد المحدد للوصول إلى نسبة شفاء مائة بالمئة.
  • الابتعاد عن ممارسة رياضة السباحة لمدة شهر على الأقل حتى لا يسبب هذا في نزوح الشعر عن مكانه.
  • الامتناع عن الهرش أو حك المنطقة المزروعة وعدم ملامسة الشعر المزروع نهائيًا.
  • الحركة بحرص وعدم الانحناء للأسفل وخاصة في الأيام الأولى بعد إجراء العملية.
  • عند ملاحظة أي أعراض جانبية غير متوقعة التوجه لاستشارة الطبيب على الفور.
  • الامتناع عن أخذ أي أدوية أو فيتامينات إلا بعد مراجعة الطبيب.
نصائح بعد إجراء عملية زراعة شعر اللحية
نصائح بعد إجراء عملية زراعة شعر اللحية

زراعة شعر اللحية بتقنية أقلام تشوي

لا تتطلب تقنية أقلام تشوي فتح قنوات حاضنة في منطقة اللحية وهذا يوفر من وقت إجراء الجراحة، بالإضافة إلى أن وقت الاستشفاء يكون أقل وتتم العملية وفق إجراءات بسيطة وتتمثل في:

  • يقوم الطبيب بتحديد شكل اللحية والتي يرغبها المريض ويتم تخطيطها بما يتوافق مع شكل الوجه.
  • يتم تخدير المريض تخديرًا موضعيًا للحد من الألم أثناء إجراء الجراحة.
  • استخدام أقلام تشوي لحصد البصيلات من الجزء الخلفي لجلد فروة الرأس أو منطقة السوالف.
  • ومن ثم وضع البصيلات الصالحة للزراعة في المناطق الخاوية في منطقة الذقن ويراعي وضعها بزاوية معنية تتناسب واتجاه نمو الشعر حتى تستطيع البصيلة النمو مجددًا.

هل توجد أثار لزراعة الذقن؟

حصد البصيلات بطريقة الاقتطاف لا تسبب أي ندبات أو جروح تتركها أثرها في المستقبل ويظهر الشعر بمظهر طبيعي ويتمر في النمو طوال الحياة.

المرشحون لإجراء عملية زراعة وتكثيف شعر اللحية

اللحية عنوان للجاذبية لذلك فإنه أي قصور فيها يظهر بوضوح على الوجه ويكون ذلك التعرض لحوادث تسبب ترك أثر ندوب في تلك المنطقة، أو التعرض لحريق ترك أثره على شعر اللحية، كما أن الوقوع تحت تأثير الضغوط النفسية والتوتر يصبح لديهم خلل في نمو شعر اللحية.

أضرار زراعة شعر الذقن

لا يوجد أضرار جراء إجراء جراحة زراعة شعر الذقن فهي من العمليات البسيطة والسهلة والتي لا تترك أثر على وجه الإنسان ويتم الظهور بمظهر طبيعي، ولكن بعد العملية يلاحظ بعض الاحمرار والالتهابات والتورم وسرعان ما تزول من الوجه.

هذا بالإضافة إلى الشعور بالحكة أو الشعور بالتخدر ويمكن التخلص منها بمضادات التحسس التي يصفها الطبيب للمريض والشعور ببعض الألم والذي يزول بالمسكنات.

ومن الأضرار قليلة الحدوث هو حدوث نزيف أو التعرض للعدوى والتي يمكن التغلب عليها بالمضادات الحيوية واستشارة الطبيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى