زراعة الشعر

إحصائيات تساقط الشعر عند الرجال في دول مختلفة

إحصائيات تساقط الشعر عند الرجال في دول مختلفة حيث يعتبر تساقط الشعر عند الرجال من المضاعفات التي يعاني منها الكثير من الرجال.

فالصلع الأندروجيني هو في الواقع أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لتساقط الشعر عند الرجال وهو حاليًا أفضل علاج لزراعة الشعر.

لكن من المثير للاهتمام معرفة أن تساقط شعر الرجال لا يحدث للرجال في نفس المكان في جميع أنحاء العالم، وفي بعض البلدان تكون نسبة الأشخاص الذين يعانون من الصلع أعلى منها في البلدان الأخرى.

إحصائيات تساقط الشعر عند الرجال في دول مختلفة

معدلات تساقط الشعر لدى الرجال في بعض الدول كالتالي:

جمهورية التشيك

لديها أعلى معدل صلع حيث يعاني حوالي نصف الرجال في البلاد، أو حوالي 42.79 في المائة، من الصلع الذكوري.

أسبانيا

مع 42.6 ٪ تقع في الفئة الأخيرة.

ألمانيا

هي الدولة الثالثة التي تضم نسبة صلع من الرجال، حوالي 41.2٪ من الرجال الألمان.

فرنسا

39.4٪ من الرجال الفرنسيين يعانون من الصلع الذكوري.

بريطانيا

الرجال في المركز الخامس برصيد 39.23٪، تليها الولايات المتحدة، إيطاليا، بولندا، هولندا وروسيا وكندا .

لكن الدول الآسيوية في وضع أفضل بكثير من حيث تساقط الشعر الأندروجيني ولديها عدد أقل من حالات الصلع الذكوري، اليابان وهونغ كونغ وماليزيا وتايلاند وتايوان وكوريا الجنوبية أقل نسبة من تساقط الشعر عند الذكور.

وفقًا لبحث حول الصلع الأندروجيني أو الصلع في بلدان مختلفة، فإن حوالي 30٪ من الرجال البيض في الثلاثينيات من العمر، وحوالي 50٪ في الخمسينيات من العمر، و 80٪ من الرجال البيض في السبعينيات من العمر، ويعانون من هذا النوع من تساقط الشعر.

يختلف انتشار الصلع الذكوري من عرق إلى آخر، فالرجال البيض أكثر عرضة لتساقط الشعر من الآسيويين والهنود الأمريكيين والأفارقة، والبيض هم أكثر عرضة لتساقط الشعر.

بشكل عام، يعتبر الصلع الذكوري مشكلة شائعة في جميع المجتمعات، على الرغم من أن بعض الأعراق في بعض البلدان أقل عرضة للإصابة به.

ومع ذلك، في المتوسط ​​50 ٪ من الرجال فوق سن الخمسين يعانون من هذه المشكلة حيث يبدأ تساقط الشعر الأندروجيني عادةً في أواخر العشرينيات وتتساقط أجزاء من الشعر بحلول سن الأربعين.

يمكن أن يكون لتساقط الشعر عند الرجال آثار نفسية ويعطل إلى حد ما الحياة الطبيعية، وهو أمر طبيعي. لحسن الحظ، هناك عدة طرق لعلاج هذه المشكلة.

واحد من هذه الطرق هو استخدام أقراص فيناستريد و حل مينوكسيديل، والتي تعرف بقدرتها في العلاج والحد من تساقط الشعر.

بالطبع كلا هذين الدواءين لهما آثار جانبية مختلفة وأيضًا لا يعطيان الاستجابة اللازمة لجميع الأشخاص، كما أنهما بحاجة إلى الاستخدام بشكل دائم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى